في متناول الجميع واحدا من الأفضل في العالم : التعليم العالي الفرنسي!

للتعليم العالي في فرنسا قصة طويلة، إذ تأسست الجامعات منذ القرون الوسطى. لقد أثّرت هذه الجامعات وأساتذتها وطلابها على مدى تاريخ العالم تأثيراً كبيراً في كافة مجالات المعرفة.


التعليم الفرنسي ذو التقليد الراسخ مضياف. في فرنسا، لا يوجد أي تمييز بين الطلاب الأجانب والطلاب الفرنسيين: شروط القبول متطابقة، والدبلومات الممنوحة هي ذاتها، وذلك بحكم القانون الفرنسي. ترفض فرنسا، بلد حقوق الإنسان، كافة أشكال التمييز.

فرنسا تستثمر بقوة في كل سنة في التعليم والأبحاث: التعليم هو البند الأول من النفقات في الميزانية العامة للدولة، وهو أكثر من 20 ٪.

التعليم العالي الفرنسي حديثٌ وديناميكي : إنه يؤهّل العناصر الفاعلة في أمةٍ رائدة في مجال العلوم والإدارة والثقافة. فرنسا هي اليوم رابع قوةٍ اقتصادية وثاني مصدّرٍ للخدمات في العالم.
في فرنسا، يستند التعليم العالي على مختبرات الأبحاث المعتمدة أو على الخبرة من المهنيين المتمرسين: أيا كان مجال دراستك، ستكون دائما على اتصال مع الخبراء.

C'est un autre paradoxe français : l'un des meilleurs enseignements supérieurs au monde est aussi l'un des plus accessibles financièrement.

 

Les succès industriels, technologiques et scientifiques français (espace, transport, médecine, mathématiques), le nombre de prix Nobel ou de médaille Field démontrent que la France est un pôle d'innovation et de recherche parmi les plus dynamiques.