منذ 5 سنوات ، في تصنيف الاتحاد الدولي للأماكن المعيشة فرنسا من بين الدول الأولى من حيث نوعية الحياة (رقم 1 في 2010).

الدراسة في فرنسا هي أيضاً الحياة في مجتمعٍ يشتهر بفنه في العيش. هل كنت تعلم أنّ فرنسا هي أول وجهة سياحية في العالم؟ نحن الفرنسيين سعداء وفخورون بمشاطرة إرثنا الثقافي ومناظرنا الطبيعية ومدننا... ونوعية غذائنا مع الراغبين.

فرنسا بلدٌ واسعٌ نسبياً وهو متنوعٌ جغرافياً، ومزودٌ ببنىً تحتية حديثة جداً في مجال النقل والصحة. كما أنها بلدٌ آمن جداً وسمح.

في فرنسا، سيكون بإمكانك حضور العديد من النشاطات الرياضية والسياحية والثقافية التي يجعلها وضعك كطالب في متناولك من الناحية المادية.

هنا، تقع مؤسسات التعليم العالي في غالب الأحيان في قلب المدن، في جوار الحياة الثقافية والاجتماعية الغنية في المدن الفرنسية : المتاحف والمكتبات ودور السينما والمسارح والمقاهي غير بعيدة.