لقد تم إعادة تنظيم الدراسات الطبية في العام الدراسي 2010-2011، ولا سيما فيما يتعلق باستقبال الطلاب الأجانب.

درا سات الطب والصيدلة وطب الأسنان فتقدمها جامعات تعمل بنظام شراكة مباشرة ووثيقة مع مستشفيات هامة يطلق عليها المراكز الطبية الجامعية (CHU). يوجد 30 مركز والذي يطبق برنامج رسمي موحد.

 

لايحق لأي طالب أجنبي من غير مواطني دول الاتحاد الأوروبي والذي لم يحصل على ىشهادة في الطب من بلاده، الالتحاق بدراسة الطب. عليه الالتحاق بالسنة الأولى من المرحلة الدراسية الأولى (PCEM1) واجتياز بنجاح هذا الاختبار بجوز له الالتحاق بالمرحلة الدراسية التي كان قد وصل إليها في بلاده، وذلك بعد فحص ملفه بهدف تحديد درجة المعادلة. يمكن كذلك لهذا الطالب اجتياز اختبار الأطباء الممارسين
بوصفه طالب أجنبي، غير أن عدد الأماكن المتاحة قليل للغاية لطلب المعلومات بهذا الشأن، التوجه لسفارة فرنسا في بلادك.

مسابقة الأطباء الأجانب الممارسين

إن المسابقة للحصول على الإقامة في مشفى متاحة للأطباء الأجانب الذين يرغبون في متابعة دراسة الاختصاص والتدريب DES بعد 4 أو 5 سنوات.

20 شاغر في عام 2010 : 10في تخصص طبي ،3 في التخدير و الإنعاش ، 3 في الطب النفسي ،2 في الصحة العامة، 1في الأمراض النسائية ،1 في البيولوجيا الطبية. يجب على الراغبين تقديم ملف كامل قبل نهاية شهر آذار..

 

شهادات تخصص خاصة بالطلبة و الأطباء الأجانب

قد تم استحداث شهادات انتقائية خاصة بالطلبة والأطباء الأجانب: اعتباراً من بداية العام الجامعي 2010 :

- دبلوم DFMS (دبلوم التدريب التخصصي الطبي) من فصلين إلى 6 فصول.

- دبلوم DFMSA(دبلوم التدريب التخصصي الطبي المعمق) من 6 أشهر لعام.

تحدد الشواغرالمتاحة لكل فرع وتخصص بموجب مرسوم وزاري. يجب على المتقدمين التنسيق مع القسم الثقافي في السفارة الفرنسية.

كل هذه الدراسات تتطلب إجادة تامة للغة الفرنسية، وقد يطلب البرهنة على هذه الإجادة باختبار لغة فرنسية مستوى B2

 

وفقا لتعليمات من وزارة الصحة، لا يسمح للطلاب الطب والصيدلة وتدريب المساعدين الطبيين في سورية والأطباء الأجانب، حاملي الشهادات الأجنبية لأداء العمل كمتدرب مشاهد أو غيره في المستشفيات الفرنسية باستثناء الأطباء الحاصلين على قبول لإعداد دبلوم التدريب التخصصي الطبي (DFMS) أو دبلوم التدريب التخصصي الطبي المعمق (DFMSA).

كذلك الدبلومات الجامعية (DU et DIU) و شهادات التخصص في طب الأسنان (CES) لم تعد في متناول الأطباء الأجانب.